logo a2

الرؤيا

"أن يتمتع الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين بالمواطنة الكاملة والمشاركة الحقيقية في كافة مناحي الحياة"

المواطنة كمفهوم هي انتماء الإنسان إلى الدولة التي يحمل جنسيتها ويكون فيها مشاركاً في الحكم ويخضع للقوانين الصادرة عنها ويتمتع بشكل متساوي مع بقية المواطنين بمجموعة من الحقوق ويلتزم بأداء مجموعة من الواجبات تجاه هذه الدولة. ويتوجب على الدولة ضمان وصون كافة الحقوق والحريات لمواطنيها بما فيها الحقوق المدنية والسياسية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، دونما أي تمييز على أساس العرق أو الجنس أو اللون أو الرأي السياسي أو الإعاقة. وتحدد هذه الحقوق في الدولة الديمقراطية الحديثة بمنظومة من القوانين والتشريعات التي تحددها الدولة والمتمثلة في الدستور القوانين الصادرة عن السلطة التشريعية في فيها.

وفي السياق الفلسطيني ونظراً لخصوصية الوضع الفلسطيني الراهن لا بد من النظر إلى مفهوم المواطنة بالنسبة للشعب الفلسطيني وإبراز أهمية دوره في التحرر وإنهاء الاحتلال والاستقلال الوطني وإقامة الدولة الفلسطينية. لذلك فإن له خصوصية ويرتبط بشكل أساسي في الصمود والنضال في سبيل القضية الأساس.

تؤمن مؤسسة قادر بمبدأ المساواة الذي يجب أن يتمتع به جميع المواطنين في فلسطين دون أي تمييز أو إقصاء، مع التأكيد على كافة الحقوق الخاصة التي يجب أن يتمتع بها الأشخاص ذوي الإعاقة لضمان دمجهم الكامل ومشاركتهم الفاعلة على كافة الأصعدة وفق ما ورد في قانون حقوق الأشخاص المعوقين رقم 4 سنة 1999 والاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي صادقت السلطة الفلسطينية علىيها، دون إغفال الحاجة والضرورة إلى تعديل وموائمة القانون الفلسطيني مع الاتفاقية الدولية.

وفي هذا السياق تنظر مؤسسة قادر إلى مفهوم المواطنة للأشخاص ذوي الإعاقة في إطار ثلاثة مرتكزات وقيم أساسية:

أولاً: حق الاختيار والتقرير الذاتي: وتتمثل في حق الأشخاص ذوي الإعاقة حرية الاختيار لكافة القضايا المتعلقة بحياتهم الخاصة.

ثانياً: المشاركة الحقيقية: وتتمثل في ضمان مشاركتهم في كافة مناحي الحياة على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي..إلخ، بشكل فعال وحقيقي وبما يحقق مبدأ المساواة للأشخاص ذوي الإعاقة مع غيرهم من المواطنين.

ثالثاً: المساهمة: وتتمثل في إسهامات الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع كغيرهم من المواطنين وبدون أي انتقاص من قدرتهم أو حقهم في المساهمة النوعية والفعلية في هذه المجالات.